القائمة البريدية

بريدك الإلكتروني
إضافةإلغاء

أحدث الكتب

·  فضائح الكنائس و الباباوات و القسس و الرهبان والراهبات
·  محمد (صلى الله عليه و سلم) أعظم عظماء العالم.
·  حوار ساخن مع داعية العصر احمد ديدات
·  مناظرتان في استكهولم بين احمد ديدات و استانلي شوبيرج
·  حوار مع ديدات في باكستان
·  هل المسيح هو الله ؟ و جواب الانجيل على ذلك
·  الحل الاسلامي للمشكلة العنصرية
·  الله في اليهودية و المسيحية و الاسلام
·  مسألة صلب المسيح (عليه السلام) بين الحقيقة و الافتراء.
·  العرب و اسرائيل شقاق...... أم وفاق.

المتواجدون بالموقع

يوجد حاليا, 111 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

الكنيسة المصرية تعزل جماعة منها بتهمة الانحراف

أرسلت بواسطة الحقيقة في السبت 14 يناير 2006 (18417 قراءة)
حقائق عربيةأعلنت الكنيسة المصرية عزل راهب وعدد آخر من خدام الكنيسة لتكوينهم "جماعة دينية منحرفة" فيما وصفته مصادر بسياسة جديدة من نوعها بعد تفجر فضيحة أخلاقية العام الماضي لراهب كان تم عزله دون إعلان.
فقد أعلن بابا الإسكندرية وبطريرك الأقباط الأرثوذكس شنودة الثالث أنه قام بعزل راهب وتجريده من رتبته الدينية كما أوقع العقاب نفسه بشماس معروف وعدد من أبناء الكنيسة.
وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أن سبب العقوبة هو أنهم قاموا بـ "تكوين جماعة دينية منحرفة لها معتقدات خاصة تتنافى مع الأديان وتسعى إلى الإضرار بالصالح العام من خلال بث دعايات مسمومة منها أنهم الممثلون الحقيقيون للكنيسة المصرية وأن الكنيسة الرسمية انقطعت علاقتها روحيا وفكريا بكنيسة الآباء".
وأضافت الوكالة أن المجموعة "ادعت وجود صلة خاصة لهم بالذات الإلهية وأنهم يتلقون وحيا خاصا وأنهم القادرون على مواجهة الشياطين, كما تطاولت على القيادات الكنسية الحالية".
وأوضحت الوكالة أن العقوبة اتخذت بإجماع آراء المجمع المقدس للكنيسة الأرثوذكسية في اجتماعه مؤخرا برئاسة البابا شنودة، وأشارت إلى أن نشر العقوبات يعد تحولا في السياسة الداخلية للكنيسة التي كانت ترفض في الماضي إعلان مثل هذه الإجراءات و"لكنها بهذا الأمر تشهد مزيدا من الشفافية في الإدارة ومكاشفة الرأي العام".
وقالت مصادر بالكنيسة المصرية إنها (الكنيسة) تعرضت لانتقادات في السابق لعدم إعلانها عن عزل راهب لتجاوزاته الأخلاقية، وما أعقب ذلك من نشر صحيفة النبأ الوطني تقريرا فاضحا عنه وصورا مزعومة له مما أثار غضب الأقباط في منتصف العام الماضي. وأضافت أن الراهب موضوع التقرير الصحفي ظل يمارس مهامه الدينية مع اتباع الكنيسة لأن أحدا لم يعلم بقرار عزلهالمصدر:http://www.aljazeera.net/news/archive/archive?ArchiveId=35059

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 0)

FBI يتعقب الانتهاكات الجنسية بالكنائس الأميركية

أرسلت بواسطة الحقيقة في السبت 14 يناير 2006 (15516 قراءة)
حقائق عالميةكلف مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) مسؤولا رفيع المستوى للإشراف على رصد ومقاومة ما وصف بممارسة الاستغلال الجنسي للأطفال من قبل بعض المشرفين على الكنائس.
وقالت كاثلين مكنسي التي اختيرت لتولي هذه المهمة للصحفيين إن الكنيسة الكاثوليكية عانت الكثير بسبب أفعال بعض الكهنة فيها, مضيفة أنه ستنتهج إجراءات صارمة لوضع حد لهذه الممارسات غير الأخلاقية.
وستتولى مكنسي رئاسة مكتب حماية الأطفال والقاصرين في مقر المؤتمر الأسقفي الأميركي في واشنطن, للمساعدة في تنفيذ القرارات التي تبناها المؤتمر في يونيو/ حزيران الماضي.
وقال الأمين العام للمؤتمر إن المهام التي ستؤديها مكنسي -التي استقالت من منصبها كرئيسة للقسم القانوني في الـFBI لهذا الغرض- ستتضمن الوقاية من الجريمة وليس مراقبتها فقط، وكذلك مساعدة الأسقفيات الكاثوليكية على تنفيذ ما سماه برامج بيئية آمنة وإعداد تقرير سنوي بهذا الشأن.
وتهز الكنيسة الكاثوليكية الأميركية منذ مطلع العام فضائح حول ارتكاب كهنة اعتداءات جنسية على أطفال وقاصرين, مما حمل المؤتمر الأسقفي الأميركي على إقرار تدابير سلوكية حيال الكهنة المتهمين. ويواجه نحو ثلاثة آلاف من القساوسة اتهامات التحرش الجنسي بالأطفال، ومنذ ذلك الحين استقال أو فصل 250 قسا على الأقل. المصدر:http://www.aljazeera.net/news/archive/archive?ArchiveId=42526

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 5)

أساقفة أميركا يرفضون طرد الكهنة المتهمين بالشذوذ

أرسلت بواسطة الحقيقة في السبت 14 يناير 2006 (15530 قراءة)
حقائق عالمية
تظاهرة أمام كنيسة الصليب المقدس ببوسطن في أعقاب اتهام أساقفة بالتحرش جنسيا بالأطفال (أرشيف)
اعتمد مؤتمر الأساقفة الكاثوليك الأميركيين نصا يمنع الكهنة المتهمين بالاعتداء جنسيا على الأطفال من ممارسة عملهم الرعوي لكن بدون طردهم من الكنيسة نهائيا. وشارك في التصويت 252 أسقفا فقط من أصل 288 حضروا ختام المؤتمر الذي عقد أمس الجمعة في دالاس بولاية تكساس للرد على الفضيحة.
وبموجب القانون الكنسي يفترض أن يصادق البابا يوحنا بولص الثاني على هذا الميثاق الملزم الذي يشكل سابقة في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية الأميركية. وقال رئيس المؤتمر ويلتون غريغوري أسقف إلينوي "تبنينا اليوم وثيقة مهمة في تاريخ مؤتمرنا الأسقفي، ومن الآن فصاعدا لن يعمل أي (كاهن أو شماس) نعلم أنه استغل طفلا جنسيا في الكنيسة الكاثوليكية بالولايات المتحدة".
وكانت المادة التي تفصل العقوبات في مثل هذه التهم تستهدف كل رعوي "كاهن أو شماس أو أسقف". وقد استبدلت هذه العبارة بـ "كاهن أو شماس" بحجة أن الأساقفة يتبعون مباشرة وحصرا للسلطة البابوية.
وقد أثار هذا التعديل غضب ذوي الضحايا الذين طالبوا بعقوبات تأديبية بحق أولئك الأساقفة. وقال بيتر إيسلي المسؤول عن "شبكة الناجين" من الاستغلال الجنسي الذي يقوم به الكهنة "لم تكن قضية مسؤولية الأساقفة الذين قاموا بحماية مرتكبي الاستغلال الجنسي غائبة فقط وإنما هناك هذا الاستثناء الذي لا يصدق للأساقفة.. إنه أمر فاضح أخلاقيا بكل بساطة".
من جهة أخرى يبقى الميثاق المعدل غير واضح بالنسبة لقضية مسؤولية الأساقفة. وذكرت صحيفة "دالاس مورنينغ نيوز" أن ثلثي الأساقفة الأميركيين (111) في 178 أبرشية قاموا على مدى سنوات بالتغطية على تصرفات الكهنة الذين يستغلون الأطفال جنسيا واكتفوا بنقلهم من أبرشية إلى أخرى أو إخضاعهم لعلاج نفسي.المصدر:http://www.aljazeera.net/news/archive/archive?ArchiveId=33951

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 5)

قساوسة أميركيون قلقون على مستقبلهم الكهني

أرسلت بواسطة الحقيقة في السبت 14 يناير 2006 (15191 قراءة)
حقائق عالميةأعرب عدد كبير من قساوسة الكنيسة الكاثوليكية في الولايات المتحدة عن قلقهم على مستقبلهم الوعظي في ضوء القواعد الجديدة التي وضعتها الأبرشية في مسعى منها لإعادة الثقة في الكنيسة بعد فضائح الاعتداءات الجنسية على الأطفال. وقال رئيس مجلس أساقفة الاتحاد الوطني الأسقف روبرت سيلفا إن القواعد الجديدة تعاملت بعاطفة الجمهور أكثر من اعتبار قواعد الشفقة. ويضم المجلس في عضويته نصف عدد القساوسة البالغ عددهم 46 ألفا في الولايات المتحدة. وأضاف أن القواعد الجديدة تحد من تعامل الأسقف أو القس مع أي طفل وتتأثر بالنظرة للفضائح السابقة. وتعتبر القواعد أن أي اتصال غير لائق مع الطفل بأي شكل سيكون عرضة للعقاب. وقال كاردينال فيلادلفيا أنتوني بيفلاكوا إنه قلق جدا من اللغة التي استخدمت في "ميثاق حماية الأطفال واليافعين" وأعرب عن أمله بأن تتعرض للمراجعة بعد عامين. وتنص القواعد الجديدة على أن الكاهن الذي يعتدي جنسيا على طفل يمنع من الالتقاء بالناس ولكن يبقى في الخدمة الكنسية، وهو ما اعتبره كثيرون سياسة تساهل مع القساوسة الذين يرتكبون انتهاكات جنسية مع الأطفال. وقد هزت الأزمة الكنيسة الكاثوليكية الأميركية من أساسها وأثرت في مصداقيتها منذ الكشف عن الفضيحة في يناير/ كانون الثاني الماضي، ويواجه نحو ثلاثة آلاف من القساوسة اتهامات التحرش الجنسي بالأطفال، ومنذ ذلك الحين استقال أو فصل 250 قسا على الأقل. المصدر:http://arabic.peopledaily.com.cn/200206/18/ara20020618_54823.html

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 1)

أسم القسم للمقالات

أسم القسم للمقالات

أسم القسم للمقالات

  أسم القسم للمقالات

153 مواضيع (39 صفحة, 4 موضوع في الصفحة)
[ 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 ]
 
 

انشاء الصفحة: 0.10 ثانية