القائمة البريدية

بريدك الإلكتروني
إضافةإلغاء

أحدث الكتب

·  فضائح الكنائس و الباباوات و القسس و الرهبان والراهبات
·  محمد (صلى الله عليه و سلم) أعظم عظماء العالم.
·  حوار ساخن مع داعية العصر احمد ديدات
·  مناظرتان في استكهولم بين احمد ديدات و استانلي شوبيرج
·  حوار مع ديدات في باكستان
·  هل المسيح هو الله ؟ و جواب الانجيل على ذلك
·  الحل الاسلامي للمشكلة العنصرية
·  الله في اليهودية و المسيحية و الاسلام
·  مسألة صلب المسيح (عليه السلام) بين الحقيقة و الافتراء.
·  العرب و اسرائيل شقاق...... أم وفاق.

المتواجدون بالموقع

يوجد حاليا, 90 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

شبكة برسوميات لكشف حقيقة النصرانية: حقائق عالمية

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]

الكنائس تعترف المسيحية لم تعد مصدرا توجيه الأخلاقي في حياة الناس

أرسلت بواسطة الحقيقة في الخميس 12 يناير 2006 (14087 قراءة)
حقائق عالمية
قال رئيس أساقفة الكنيسة الكاثوليكية في إنجلترا وويلز الكاردينال كومراك ميرفي أوكونر إن المسيحية لم تعد مصدرا من مصادر التوجيه الأخلاقي في حياة الناس أو الحكومة في المجتمع المعاصر
وابلغ الكاردينال الذي يمثل كبير أساقفة كنيسة ويستمينستر أي الزعامة الدينية للكاثوليك البريطانيين، أبلغ مؤتمرا للقسيسين الكاثوليك أن الناس يتطلعون حاليا إلى الحركات الحديثة وعضوية الجمعيات الداعية إلى المحافظة على البيئة كبديل عن الدين
كما قال الكاردينال ان الناس يجدون في النمط الاستهلاكي والتسوق بديلا عن الثقافة الدينية ،وأعرب عن اعتقاده بأن ما تعرضت له الكنيسة من أضرار يعود جزئيا إلى الفضائح الجنسية للقسيسين وقال الكاردينال إن سلوكيات نابعة من العصر الحديث أو معتقدات ليست نابعة من الديانات التقليدية تسيطر حاليا على الشباب وتحل محل المسيحية وتستحوذ على ثقتهم
ويعد الوصف الذي قدمه الكاردينال أكثر التوصيفات تشاؤما للوضع الذي وصلت إليه المسيحية في العصر الحديث فقد أوضح أن المجتمع يفقد جانبا من قيمه الأخلاقية كما أن الناس بدءوا يلجئون إلى وسائل للسعادة الآنية عبر الخمور والمخدرات والإباحية متجهة إلى عدم الاكتراث بالقيم الدينية وكان كبير أساقفة كانتربري الذي يمثل أعلى مرجعية لاتباع الكنيسة البروتستانتية الإنجليكانية في بريطانيا قد حذر العام الماضي مما وصفه بانتشار الإلحاد الضمني في بريطانيا، حيث يسود اعتقاد لدى الكثيرين بأن الموت هو نهاية المطاف للإنسان وبأن الدواء هو السبيل الوحيد للراحة الإنسانية
موضحا أنه عوضا عن اللجوء إلى القسيسين للراحة النفسية فإن الناس تلجأ إلى الأطباء طلبا للراحة ،وجاءت ملاحظات الكاردينال نابعة من التراجع المستمر في المواظبة على حضور القداسات الدينية في الكنائس إلى جانب القصور الحاد في أعداد المنتسبين الجدد إلى ميدان العمل الكنسي
 
المصدر:

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 0)

كنائس في جنوب أفريقيا تدعو لتفوق البيض

أرسلت بواسطة الحقيقة في الخميس 12 يناير 2006 (12677 قراءة)
حقائق عالمية
بعد مضي حوالي عشر سنوات على نهاية نظام الفصل العنصري، الأبارتايد ، في جنوب أفريقيا ، عادت الجماعات الدينية المسيحية التي تمثل اليمين المتطرف لتطل برأسها من جديد داعية إلى التفوق العرقي للبيض.
ويقول مراسلنا في جنوب أفريقيا بارنبي فيليبس إن هذه الجماعات تجد من يعتنقون أفكارها من الإفريكانز - البيض في جنوب أفريقيا - الذين باتوا يشعرون بعدم أمان متزايد في ظل مجتمع متعدد الأعراق.
ومن بين الزعماء الروحيين لهذه الجماعات القس ويلي سميث الذي أسس كنيسة " الأمل الحي" والتي تحمل رسالة مفادها أن البيض هم شعب الله المختار.
ويقول القس ويلي إن كنيسته لها 30 مجمعا ويتبعها آلاف في مختلف أنحاء جنوب أفريقيا.
إيمانويل كجوبودثاتي عمدة بلدة كورومان يدعو لوحدة جنوب أفريقيا حفاظا على المستقبل.
ويرى معظم البيض في جنوب أفريقيا أن رسالة تلك الكنيسة تنطوي على قدر من الإهانة، لكن أقلية منهم أقلية منهم ترى أنها تمنحهم بعض التطمينات في بلد يتغير سريعا من حولهم.
ويقول القس سميث " نحن نعرف أننا الشعب الذي اختاره الرب، وهو يحظر علينا الاختلاط بشعوب أخرى أو التزاوج معهم أو الحياة معهم على نفس المستوى، ونرى أن الحكومة الحالية التي يقودها المؤتمر الوطني الأفريقي هي عقاب لنا من الرب لأننا تخلينا عن سياسة التمييز العنصري".
مخاوف الفلاحين
في منطقة نورثرن كيب الجميلة ذات التضاريس القاسية يمكن للمرء أن يلمس كيف تجد تلك الدعوات آذانا صاغية.
كنت أقود سيارتي نحو المناطق الريفية بحثا عن الأسباب التي تجعل الناس يقبلون على تلك الأفكار.
خوان كريستين الذي يعمل في تربية الماشية يشبه الكثيرين من أعضاء الكنيسة الجديدة فهو شخصية محافظة للغاية ويشعر بتهديد متزايد في جنوب أفريقيا الجديدة.
ويشعر كريستن بقلق متزايد إزاء حوادث مقتل مئات من المزارعين البيض في جنوب أفريقيا خلال السنوات الأخيرة، كما أنه يرى أن اللغة الأفريكانية تموت ببطء.
وقد شهدت جنوب أفريقيا في مايو/ أيار الماضي محاكمة 22 شخصا من مواطنيها البيض بتهمة التآمر للإطاحة بحكومة المؤتمر الوطني الأفريقي.
ويكشف القس سميث النقاب عن أنه عرض على المتهمين أن يكون زعيمهم الروحي وهو ما يبرر الاهتمام الذي باتت السلطات توليه لكنائس البيض الجديدة.
"غضن زيتون"
ورغم ذلك فإن ما يشغل بال الأغلبية السوداء في مقاطعة نورزرن كيب ليس المد اليميني في أوساط البيض وإنما لقمة العيش والعمل والرعاية الصحية.
ويؤكد إيمانويل كجوبودثاتي عمدة بلدة كورومان إنه سيمد غصن زيتون إلى أي من الجماعات المتطرفة. "سوف ندعوهم ليضعوا أيديهم في أيدينا لنعمل معا حتى لا يضيع هذا البلد، نريد أن نناقش معهم ما يقلقهم لنؤكد لهم أن مستقبلهم آمن في ظل الحكومة الراهنة"
والملاحظ هنا أن قليل من البيض لم يتمكنوا من استيعاب التغيرات الهائلة التي طرأت على جنوب أفريقيا خلال العقد الماضي وهم يحاولون إعادة عقارب الساعة للوراء بينما تمضي جنوب أفريقيا قدما.
المصدر:

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 0)

زعماء الكنائس الأفريقية يجرون اختبارات على الإيدز

أرسلت بواسطة الحقيقة في الخميس 12 يناير 2006 (13083 قراءة)
حقائق عالمية
أجرى نحو 800 من أساقفة الكنائس في أفريقيا اختبارات لفيروس اتش أي في المسبب للإيدز أثناء اجتماع عقد في الكاميرون.
واصطف الأساقفة لتجرى لهم الاختبارات في التجمع الثامن لمؤتمر الكنائس الأفريقية في محاولة لتشجيع الآخرين على إجراء اختبارات مماثلة لمعرفة ما إذا كانوا مصابين بالمرض أو حاملين للفيروس المسبب له.
وحث الأمين العام للمؤتمر الأسقف امفومي دندالا المصابين بالفيروس على الكشف عن إصابتهم لمحاولة محاربة الوصم الذي يوصم به المصابون بالفيروس أو بالإيدز.
وقال: "اعتقد أنه من الضروري أن يكشف هؤلاء الناس عن إصابتهم وأن تتعلم جميع الكنائس كيفية التعامل مع بعضنا البعض بصورة مسؤولة."
وقال ايكوما امبيلا المتحدث باسم المؤتمر لبي بي سي إن زعماء الكنائس أجروا تلك الاختبارات في جو "احتفالي".
ويمثل الزعماء الثمانمئة أكثر من 150 كنيسة و39 دولة.
وفي وقت لاحق من اليوم الأربعاء سينظم زعماء الكنائس مسيرة بالشموع عبر ياوندي تضامنا مع المصابين بفيروس اتش أي في.
يذكر أن الكنائس الأفريقية لها رؤية مختلفة عن كيفية التعامل مع انتشار مرض الإيدز، سواء عن طريق التركيز على تشجيع فرض قيود على العلاقات الجنسية أو استخدام العوازل الطبية.
واقترح الأسقف دندالا حلا وسطا، وقال: "يجب أن تتحلى الكنائس بالشجاعة والصراحة بشأن تشجيع الناس على استخدام العوازل الطبية إذا رفضوا الامتناع عن إقامة علاقات جنسية." المصدر:http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/world_news/newsid_3241000/3241070.stm

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 0)

انتخاب اسقف من مثليي الجنس يثير ازمة واسعة

أرسلت بواسطة الحقيقة في الخميس 12 يناير 2006 (13392 قراءة)
حقائق عالمية
حذر الدكتور روان ويليامز رئيس اساقفة كنتربري، الذي يعد الزعيم الروحي للمسيحيين الانجليكانيين في العالم، من ان "اياما صعبة" تنتظر الكنيسة بعد انتخاب اول اسقف يعلن انه من مثليي الجنس في الولايات المتحدة.
وقال ان انتخاب ريفيرند جين روبنسون اسقفا لولاية نيو هامبشير الامريكية سيكون له آثار بالغة الاهمية على الكنيسة الانجليكانية في مختلف بقاع العالم.
كما عبر القادة الدينيون للكنيسة الانجليكانية خارج الولايات المتحدة عن رفضهم للقرار، واعتزامهم الدعوة الى اجتماعات طارئة لمناقشة الامر.
روبنسون دخل التاريخ باعتباره اول اسقف من مثليي الجنس
ويقول جان ليتل مراسل البي بي سي في مدينة مينيبوليس الامريكية حيث تم التصويت، ان الدكتور ويليامز يواجه موقفا بالغ الصعوبة في الوقت الراهن، اذ يحاول منع انقسام الكنيسة.
وكان 62 اسقفا من كنيسة "ابيسكوبال"، وهي فرع الكنيسة الانجليكانية في الولايات المتحدة، قد صوتوا لصالح روبنسون، فيما عارضه 45 صوتا.
جيفري جون اضطر للانسحاب من معركة مشابهة في بريطانيا
واثار تعيين روبنسون انقساما شديدا بين الانجليكانيين داخل الولايات المتحدة نفسها، اذ يرى المحافظون منهم انه لا ينبغي تعيين احد مثليي الجنس رئيسا للاساقفة نظرا لان سلوكه يخالف تعاليم الكتاب المقدس.
وفي المقابل يرى المتحررون انه لابد من ازالة التمييز ضد مثليي الجنس في تولي الوظائف الكنسية كما تم بالنسبة لغيرها من الوظائف، ورحبوا بشدة باختيار روبنسون على انه فرصة تاريخية للتغيير.
وقال المحافظون ان انتخاب روبنسون قد تسبب في انقسام الكنيسة بالفعل، واكدوا عزمهم على الاجتماع مع قادة الكنيسة الانجليكانية في الدول النامية لبحث تشكيل جديد للكنيسة يستبعد الكنيسة الامريكية.
وعبر روبرت دونكان اسقف مدينة بيتسبورج الامريكية، الذي قاد حملة المعارضة لتعيين روبنسون، عن شعوره بالاسف الشديد لنتيجة التصويت، مؤكدا ان الكنيسة الامريكية عزلت نفسها عن ملايين الانجليكانيين في مختلف بقاع العالم.
وانتقد المجلس الامريكي الانجليكاني بعنف انتخاب روبنسون قائلا ان كنيسة "ابيسكوبال" ابتعدت عن العقيدة المسيحية التاريخية، وانه يرفض قرارها".
وسبق ان اعلن اساقفة انجليكانيون من افريقيا وآسيا وامريكا اللاتينية يمثلون نحو ثلث عدد الانجليكانيين في العالم قطع الصلات مع كنيسة كندية اعلنت مباركة زواج مثليي الجنس.
يشار الى ان الكنيسة الانجليكانية في بريطانيا شهدت جدلا مشابها في الآونة الاخيرة عند الاعلان عن ترشيح كانون جيفري جون، وهو من مثليي الجنس، لرئاسة كنيسة "ريدنج"، الا ان الضغوط الشديدة، خاصة من الاساقفة الانجليكانيين خارج بريطانيا، اسفرت عن انسحاب المرشح
المصدر:

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 0)

أسم القسم للمقالات

أسم القسم للمقالات

أسم القسم للمقالات

  أسم القسم للمقالات

86 مواضيع (22 صفحة, 4 موضوع في الصفحة)
[ 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 ]
 
 

انشاء الصفحة: 0.13 ثانية