القائمة البريدية

بريدك الإلكتروني
إضافةإلغاء

أحدث الكتب

·  فضائح الكنائس و الباباوات و القسس و الرهبان والراهبات
·  محمد (صلى الله عليه و سلم) أعظم عظماء العالم.
·  حوار ساخن مع داعية العصر احمد ديدات
·  مناظرتان في استكهولم بين احمد ديدات و استانلي شوبيرج
·  حوار مع ديدات في باكستان
·  هل المسيح هو الله ؟ و جواب الانجيل على ذلك
·  الحل الاسلامي للمشكلة العنصرية
·  الله في اليهودية و المسيحية و الاسلام
·  مسألة صلب المسيح (عليه السلام) بين الحقيقة و الافتراء.
·  العرب و اسرائيل شقاق...... أم وفاق.

المتواجدون بالموقع

يوجد حاليا, 86 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

شبكة برسوميات لكشف حقيقة النصرانية: حقائق عالمية

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]

مئتي شخص يحرقون أنفسهم في كنيسة أوغندية

أرسلت بواسطة الحقيقة في الخميس 12 يناير 2006 (13655 قراءة)
حقائق عالمية
بدأ الخبراء الجنائيون البحث في الرفات المتفحمة لأكثر من مئتي شخص قضوا حرقا في كنيسة في أوغنده وكان القتلى من أتباع طائفة دينية معروفة بحركة بعث وصايا الرب العشر وتقول التقارير الأخبارية إن هؤلاء قد أقفلوا على أنفسهم في الكنيسة ومن ثم أضرموا فيها النار. وقع الحادث في بلدة كانونغو الصغيرة في مقاطعة روكينغيري، التي تبعد عن العاصمة كامبالا بمسافة 320 كيلومترا وذكر أحد التقارير ان زعماء الطائفة المذكورة - وبضمنهم راهب وعدد من الراهبات سبق ان عزلوا من وظائفهم الكنسية - قد أخبروا أتباعهم ببيع ممتلكاتهم والاستعداد للذهاب للجنة وقال مسؤولون في الشرطة إن الحروق الشديدة التي أصيبت بها جثث القتلى منعتهم من احصائها بشكل دقيق. مع ذلك، يعتبر هذا الحادث ثاني أكبر انتحار جماعي في التاريخ المعاصر نساء وأطفال لكن أسوم موغينيه الناطق بلسان الشرطة الأوغندية قال بأن عدد أتباع الطائفة المذكورة يبلغ 235 شخصا، وأضاف بأن عدد القتلى قد يكون أكبر من ذلك بمن فيهم نساء وأطفال نهاية العالم وقال شهود بأنهم لاحظوا علامات تشير إلى ان أتباع الطائفة كانوا يقومون باستعدادات لحدث عظيم في الأيام التي سبقت الحريق فقد اشتروا صناديق المشروبات الخفيفة لحفلة كبيرة أقامها زعيمهم جوزيف كيبويتيره في منتصف الأسبوع الماضي ويعتقد بأن أتباع الطائفة ارتدوا جلابيب بيضاء وسوداء وخضراء في وقت مبكر من صباح يوم الجمعة، ثم اقتادوا أطفالهم إلى الكنيسة، حيث رتلوا بعض التواشيح قبل ان يضرموا في المبنى النار وقد عثر على جثث القتلى بعدئذ في مركز الهيكل المحترق وكان زعماء الطائفة قد تبنئوا بأن العالم سينتهي في 31 ديسمبر كانون الأول الماضي، حسب تقرير أوردته صحيفة مونيتور يوم الأحد. لكنهم عدلوا هذا الموعد وجعلوه 31 ديسمبر كانون الأول المقبل عندما مر الموعد الأصلي بسلام حرب عصابات وكانت الحكومة الأوغندية قد قضت على طائفتين دينيتين في جنوب البلاد في السنة الأخيرة، كما تواصل القتال ضد حركة أخرى تطلق على نفسها جيش الرب للمقاومة ويخلف جيش الرب للمقاومة حركة مسيحية أخرى تستخدم العنف أسست في الثمانينات هي حركة الروح القدس وقد قتل المئات من أتباع الحركة الأخيرة في مواجهات مع القوات الحكومية معتقدين بأن زيوتا سحرية طلوا بها أجسادهم ستحميهم من رصاص الجيش وقال وزير الدولة الأوغندي للشؤون الخارجية أماما إمبابازي بأن على الحكومة ان تعيد النظر في الإجراءات المتخذة لمواجهة هذه الطوائف واتخاذ ما يلزم لحماية المواطنين العاديين من الوقوع تحت تأثيراتها
المصدر:

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 4.5)

اول اسقف من مثليي الجنس يبدأ مهامه رسميا

أرسلت بواسطة الحقيقة في الخميس 12 يناير 2006 (14450 قراءة)
حقائق عالمية
بدأ جين روبنسون، اول اسقف يعلن انه من مثليي الجنس، ممارسة مهام منصبه الجديد كأسقف لكنيسة نيو هامبشير في الولايات المتحدة الامريكية.
واحتشد نحو 700 شخص في كنيسة القديس بولس في كونكورد وعلت الصيحات والتصفيق الحاد وقت إجراء مراسم الترسيم بتسلم الأسقف الجديد العصاه المعقوفة.
وكان ترسيم روبنسون في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قد هدد بانقسام الكنيسة الأنجليكانية العالمية، اذ يصر رجال الدين المحافظون علي أن رفض تعيين اسقف من مثليي الجنس.
وحذر الأسقف روبنسون من أن أمامه "أخطار كبيرة" لكنه قال إن الكنيسة مرت برحلة وصفها بانها "عظيمة".
تراجع الاجتجاجات
ولم تشهد المراسم التي جرت يوم الأحد أي من الاحتجاجات التي رافقت ذلك الحدث من قبل، عندما اعترض متظاهرون على تولي احد مثليي الجنس جنسيا مثل هذا المنصب الديني الهام.
وقال روبنسون في خطبته: "تعرفون أن رحلات الإيمان عمل خطير"، وأضاف: "الله دائما يستدعينا من مناطق راحتنا".
ووفقا للتقاليد المتبعة بدأت المراسم بطرق الأسقف ثلاث مرات على باب الكنيسة قبل أن يعترف به زملائه من رجال الدين.
وسلم الأسقف دوجلاس تيونر، الذي تقاعد رسميا يوم الأحد، خليفته العصا المعقوفة.
تجدر الإشارة إلى أن الأسقف الجديد، مطلق عاش مع رفيقه لمدة 15 عاما ولديه ابنتان من زواجه السابق
المصدر:

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 0)

بابا الفاتيكان يطلب البحث في الفضائح الجنسية

أرسلت بواسطة الحقيقة في الخميس 12 يناير 2006 (17997 قراءة)
حقائق عالمية 
Pope John Paul II
بابا الفاتيكان: يصفهم بالمنتهكين الاشرار
استدعى البابا يوحنا بولس الثاني كبار رجال كنيسة الروم الكاثوليك في الولايات المتحدة، للفاتيكان في روما لبحث ما تكشّف أخيرا من ضلوع بعض القساوسة الأمريكيين في فضائح جنسية هزت بشدة صورة الكنيسة هناك.
وقال الفاتيكان إن الاجتماع مع الكرادلة الأمريكيين ربما يُعقد الأسبوع المقبل.
ويخضع أسقفا نيويورك وبوسطن، صاحبا أكبر منصبين في الكنيسة الأمريكية، لضغوط كبيرة من أجل تقديم استقالتيهما لما يُقال عن ضلوعهما في محاولة للتستر على تورط بعض القساوسة في فضائح جنسية. كما اتُهم أسقف ميلووكي بحجب معلومات عن فضائح جنسية مماثلة.
law
رئيس الاساقفة برنارد لو
ويواجه بعض رجالات كنيسة الروم الكاثوليك في عدة دول اتهامات مماثلة بالضلوع في فضائح جنسية. وكان البابا قد ندد علنا الشهر الماضي لأول مرة بالقساوسة المتهمين.
وقت العمل
ويتهم رئيس أساقفة بوسطن الكاردينال برنارد لو، البالغ من العمر 70 عاما، بأنه كان يعلم بأن عددا من القساوسة في أربيشته يتحرشون بالأطفال جنسيا بشكل مستمر ولكنه لم يقم بتأديبهم بل نقلهم إلى ابرشية أخرى حيث زادوا في ممارساتهم على ضحايا جدد.
وتوجد مشاكل مماثلة في سانت لويس و فلوريدا وكاليفورنيا وفيلادلفيا وديترويت.
وقال مراسل بي بي سي إن المشكلة أثرت على مصداقية الكنيسة. ومن الواضح أن الفاتيكان يريد أن يتخذ الخطوات اللازمة لمعالجتها.
ولم يحضر الكاردينال لو قداس يوم الأحد الماضي في كاتدرائيته لتجمع عدد من المحتجين خارجها الأمر الذي سيعيق المراسم.
انتقادات شديدة
ويواجه نحو ثلاثة آلاف من القساوسة اتهامات التحرش الجنسي بالأطفال. وقد وجهت انتقادات شديدة للكاردينال لو لعدم معاقبة القس السابق في بوسطن، جون جيوجان، الذي يعتقد بأنه تحرش بنحو مائة شخص خلال عشرين عاما، بل اكتفى بنقله إلى أبرشية أخرى. مظاهرات تطلب استقال برنارد لو
وقد كلفت هذه الفضائح الكنيسة مبالغ طائلة وصلت إلى مليار دولار حيث اضطرت لعقد تسوية خارج المحكمة في عدد من القضايا. وذكر أن عدد من الأبرشيات قد أفلست تمام بسبب الفضائح.

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 0)

الرئيس السابق للكنيسة الكاثوليكية في زامبيا،ينقضد تعهده بالرهبنة

أرسلت بواسطة الحقيقة في الخميس 12 يناير 2006 (12961 قراءة)
حقائق عالمية
أعلن الفاتيكان أن المطران إمانويل ميلينجو، الرئيس السابق للكنيسة الكاثوليكية في زامبيا، يعتزم العودة إلى الكنيسة، بعد تهديده بطرده من الكنيسة بسبب نقضه تعهده بالرهبنة وكان المطران المثير للجدل قد تزوج من امرأة كورية في نيويورك في مايو/أيار الماضي، في قداس زواج نظمته طائفة دينية أخرى وفي تلك الأثناء، هددت زوجته في مؤتمر صحفي بروما ببدء إضراب عن الطعام إذا لم يسمح الفاتيكان لها بالاتصال بزوجها الذي يخضع لحماية كنسية وصدر في روما بيان عن قسم المراقبة في الفاتيكان. وهو قسم معني بالتعامل مع الهرطقة وقال البيان إن المطران الإفريقي منقطع الآن للتفكير والصلاة بغرض إعادة الوئام بشكل كامل. وذلك بعد تذكيره من قبل البابا يوحنا بولس الثاني يوم الخميس الماضي بمسؤولياته نحو الرب والكنيسة وبعد اجتماع مع البابا، تراجع الفاتيكان قليلا عن تحذير نهائي للمطران يمنحه فرصة حتى العشرين من أغسطس/آب الجاري لكي يتبرأ من زوجته ويتعهد بالولاء التام للبابا أما الآن فلا موعد نهائيا أمام المطران إضراب عن الطعام لكن ماريا سونج ميلينجو، الطبيبة الكورية التي تزوجت المطران، أدانت الفاتيكان بسبب عدم السماح لها بالاتصال بزوجها وقالت ماريا ميلينجو التي هددت بالإضراب عن الطعام إنها مسألة إنسانية
ويتعامل الفاتيكان مع هذا الموضوع ببعض الحرص ويخشى البابا من أن يقدم المطران ميلينجو على الانشقاق من الكنيسة وتأسيس طائفة جديدة تتيح للقساوسة أن يتزوجوا. وللمطران عدد من التابعين بسبب شهرته كمعالج روحي وتقول مصادر كنسية إن بعض القساوسة في إفريقيا قد نقضوا بالفعل مبدأ الرهبنة، الذي لا يسمح البابا بأي استثناءات بشأنه بين الرهبان الكاثوليك
المصدر:

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 0)

أسم القسم للمقالات

أسم القسم للمقالات

أسم القسم للمقالات

  أسم القسم للمقالات

86 مواضيع (22 صفحة, 4 موضوع في الصفحة)
[ 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 ]
 
 

انشاء الصفحة: 0.12 ثانية