القائمة البريدية

بريدك الإلكتروني
إضافةإلغاء

أحدث الكتب

·  فضائح الكنائس و الباباوات و القسس و الرهبان والراهبات
·  محمد (صلى الله عليه و سلم) أعظم عظماء العالم.
·  حوار ساخن مع داعية العصر احمد ديدات
·  مناظرتان في استكهولم بين احمد ديدات و استانلي شوبيرج
·  حوار مع ديدات في باكستان
·  هل المسيح هو الله ؟ و جواب الانجيل على ذلك
·  الحل الاسلامي للمشكلة العنصرية
·  الله في اليهودية و المسيحية و الاسلام
·  مسألة صلب المسيح (عليه السلام) بين الحقيقة و الافتراء.
·  العرب و اسرائيل شقاق...... أم وفاق.

المتواجدون بالموقع

يوجد حاليا, 87 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

شبكة برسوميات لكشف حقيقة النصرانية: حقائق عالمية

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]

جرائم شذوذ تقود لتغييرات جذرية بكنائس فرنسا

أرسلت بواسطة الحقيقة في السبت 14 يناير 2006 (13093 قراءة)
حقائق عالمية 
قال مسؤولون قانونيون في فرنسا إن أوامر صدرت إلى أسقف فرنسي للمثول أمام القضاء في يونيو/حزيران المقبل، لمحاكمته جراء عدم قيامه بالإبلاغ عن قسيس تابع له أدين في تهم تتعلق باغتصاب وممارسة الجنس مع أطفال دون سن الخامسة عشرة.
ويواجه الأسقف بيير بيكان عقوبة السجن ثلاث سنوات إذا ثبتت إدانته أمام المحكمة. وكان قسيس يدعى رينيه بيزي يعمل تحت بيكان حكم عليه بثماني عشرة سنة سجنا في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي، لارتكابه 11عملية اغتصاب وتحرش جنسي بأطفال قصر أثناء فترة عمله في أبرشية نورماندي بين عامي 1987 و1996
ويتمسك آباء الضحايا بمحاكمة بيكان لعدم تبليغه عن ممارسات بيزي الشاذة، وبدلا من ذلك قام بإرساله لتلقي العلاج النفسي لستة أشهر، مما اعتبر إساءة إلى أقارب الضحايا والرأي العام. بينما يرى محامي بيكان أن القضية تمس حق الأسقف في التكتم على أسرار معاونيه.
ويقول أحد آباء الضحايا إنهم لا يرمون من محاكمة بيكان إلى سجنه، وإنما لإجراء تغييرات جذرية في نظام الكنائس في فرنسا. وكان الأساقفة الفرنسيون قد وعدوا بعد الكشف عن ممارسات رينيه بيزي بالتبليغ عن أي قسيس يرتكب مثل هذا النوع من الجرائم.
وشهدت الآونة الأخيرة تورط العديد من القساوسة الكاثوليك في جرائم خطيرة، ففي يوم الثلاثاء الماضي رفضت محكمة الاستئناف في باريس استئنافا تقدم به الأب جيان ماري فينسان الذي حكم عليه العام الماضي بالسجن خمس سنوات لتحرشه بأحد عشر طفلا من مرتلي القداس بين عامي 1992 و1997.
كما اتهمت فتاتان توأمان الأسبوع الماضي قسيسا يبلغ من العمر الآن 76 عاما بالاعتداء عليهما قبل 14 عاما وكان سنهما آنذاك 13 عاما. ومن المقرر أن يمثل هذا القس أمام المحكمة يوم الاثنين المقبل ليواجه ضحيتيه وجها لوجه، كما توجهان اتهامهما لأسقف الأبرشية أيضا بالتستر على الجريمة.المصدر:http://www.aljazeera.net/news/archive/archive?ArchiveId=4058

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 0)

البابا يعتذر عن التحرشات الجنسية للكهنة بالراهبات

أرسلت بواسطة الحقيقة في السبت 14 يناير 2006 (14710 قراءة)
حقائق عالمية
 
البابا يوحنا بولص الثاني
قدم البابا يوحنا بولص الثاني اليوم اعتذارا لضحايا التحرشات الجنسية للكهنة وغيرهم من رجال الدين المسيحي في أول رسالة مباشرة يوجهها للعالم عبر الإنترنت. وكانت تقارير صحفية ذكرت أن تحرشات جنسية للكهنة والأساقفة بالراهبات وغيرهن من النساء تجري في أنحاء مختلفة من العالم وهو أمر أقر به الفاتيكان.
وقال البابا في جزء من الوثيقة المؤلفة من 120 صفحة "التحرشات الجنسية من بعض رجال الدين سببت معاناة هائلة وضررا روحيا للضحايا". وشدد البابا على القول "آباء المجمع الكنسي يودون الاعتذار دون تحفظ للضحايا عن الألم وخيبة الأمل التي أصابتهم". وأشار إلى أن الكنيسة في الأوقيانوس تسعى لما وصفه بأنه "إجراءات صريحة وعادلة" للرد على الشكاوى في هذا الشأن.
وجاء الاعتذار الموجه لراهبات في العالم النامي في وثيقة مسهبة أصدرها البابا مستعرضا الموضوعات التي تناولها مجمع كنسي عقد في الفاتيكان عام 1998 للأساقفة من منطقة الأوقيانوس التي تتألف من أغلب الجزر الصغرى في المحيط الهادي ويضم لها أحيانا أستراليا ونيوزيلندا.
ولأول مرة منذ تولى منصبه قبل 23 عاما أرسل البابا الوثيقة إلى الكنائس في مختلف أنحاء العالم بالبريد الإلكتروني عبر الإنترنت.
وفي مارس/ آذار الماضي نشرت مجلة ناشيونال كاثوليك ريبورتر الأسبوعية ومقرها الولايات المتحدة سلسلة من الموضوعات عن تقارير داخلية في الفاتيكان بشأن التحرش الجنسي للكهنة والأساقفة بالراهبات وغيرهن من النساء في مختلف أنحاء العالم، واعترف الفاتيكان بوجود المشكلة.
وقالت التقارير الداخلية إن بعض الكهنة والمبعوثين أجبروا الراهبات على ممارسة الجنس معهم وفي بعض الحالات اغتصبوهن وأجبروهن على إجراء عمليات إجهاض. وأشارت التقارير إلى حالات في 23 دولة بينها الولايات المتحدة والفلبين وإيرلندا وبابوا غينيا الجديدة.
المصدر:http://www.aljazeera.net/news/archive/archive?ArchiveId=20799

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 2.25)

التحرش الجنسي يثير جدلا بالكنيسة الكاثوليكية الأسترالية

أرسلت بواسطة الحقيقة في السبت 14 يناير 2006 (13773 قراءة)
حقائق عالمية
رفض رئيس الكنيسة الكاثوليكية الأسترالية اليوم تقديم استقالته إثر ثبوت اتهامات بعرضه رشوة مالية لشراء صمت ثلاثة أشخاص تعرضوا للتحرش الجنسي عندما كانوا أطفالا من جانب رهبان في الكنيسة.
وقال كبير أساقفة الكنيسة الكاثوليكية جورج بيل إن الكنيسة حاولت تقديم المزيد من التعاطف مع الضحايا نافيا قيامها بتقديم مبالغ مالية لإسكاتهم. وكان بيل قد اعترف لدى محطة تلفزيونية أمس بأنه عرض على عائلتي ضحيتين مبلغا وقدره خمسون ألف دولار أسترالي (28 ألف دولار أميركي) لشراء صمتهما إزاء قيام راهب بالتحرش جنسيا بطفلتيهما.
غير أن بيل قال اليوم إنه طلب من عائلتي الطفلتين أن تبقيا مسألة التعويضات سرا إذا رفضتا هذا العرض والمضي قدما في دعوى مدنية ضد الكنيسة, موضحا أن مذيع المحطة التلفزيونية نصب له "كمينا" في المقابلة مما تسبب بتناقض تصريحاته.
وكان المحامي الأسترالي بروكن رايتس الذي يمثل أكثر من 100 ضحية تحرش جنسي قال إن على بيل ألا يبقى في منصبه إذا ثبت تناقض أقواله, داعيا إلى إجراء تحقيق بشأن رد فعل الكنيسة إزاء ضحايا التحرش الجنسي. وقد وافق بيل في تصريحات صحفية على رأي رايتس قائلا إن على الكنيسة أن تظهر تعاطفا أكبر مع ضحايا القضايا الجنسية, مشيرا إلى أن الأمر سيكون غاية في الصعوبة لأن إرضاء الناس غاية لا تدرك.
وجاءت تصريحات بيل وسط أزمة هزت الكنيسة الكاثوليكية في الولايات المتحدة عندما كشف عن تكتم كبار الأساقفة على جرائم التحرش الجنسي واكتفائهم بنقل الرهبان المعتدين إلى كنائس أخرى. لكن بيل قال إن حوالي 90 راهبا أدينوا بتهم التحرش الجنسي في أستراليا في السنوات العشر الماضية, مشيرا إلى أن الأوضاع في أستراليا ليست بنفس سوء الأوضاع في الولايات المتحدة.المصدر :http://www.aljazeera.net/news/archive/archive?ArchiveId=33264

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 0)

الفاتيكان يقبل معاقبة قساوسة أميركيين مدانين بفضائح جنسية

أرسلت بواسطة الحقيقة في السبت 14 يناير 2006 (13749 قراءة)
حقائق عالمية
 
رئيس مؤتمر الأساقفة الكاثوليك الأميركيين ويلتون غريغوري يتحدث في مؤتمر صحفي ببوسطن (أرشيف)
وافق الفاتيكان رسميا اليوم على خطة منقحة عن كيفية معاقبة الكنيسة الكاثوليكية الأميركية لقساوسة تورطوا في فضيحة جنسية واسعة.
وكان الفاتيكان رفض اللوائح التي وضعها الأساقفة الأميركيون في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي للتعامل مع أسوأ فضيحة تعصف بالكنيسة الكاثوليكية الأميركية، معتبرا أنها كانت غير كافية ومربكة وغامضة من الناحية القانونية.
وقال رئيس مجمع الأساقفة الكاردينال جيوفاني باتيستا ري في رسالة إلى رئيس مؤتمر الأساقفة الأميركيين الأسقف ويلتون غريغوري إنه تم التوصل إلى لوائح جديدة بواسطة لجنة مشتركة من الفاتيكان والولايات المتحدة، وأضاف أنها توفر "حماية فعالة للقصر" كما تحمي حقوق القس المتهم في الاستماع له بعدالة ونزاهة.
وجاءت الموافقة على اللوائح بعد ثلاثة أيام من استقالة الكاردينال برنارد لو الذي تورطت أبرشيته في بوسطن بفضيحة جنسية. وتجتاح الفضيحة الكنيسة الأميركية منذ يناير/ كانون الثاني الماضي حين كشفت وثائق أن المسؤولين في بوسطن أعادوا تعيين قساوسة متهمين بالتحرش بأطفال من دون تحذير القائمين على الأبرشيات.
وأظهرت وثائق أفرج عنها الأسبوع الماضي بأمر قضائي أن أحد القساوسة كان له تاريخ في التحرش بالصبية، وعاشر آخر صديقة جنسيا، وقدم ثالث الكوكايين إلى مراهقة كان يمارس معها الجنس. وكشفت الوثائق أن أبرشية رئيس الأساقفة أعطت الثلاثة وظائف جديدة رغم العلم بسجلاتهم.
وقد ظهرت اتهامات بالتحرش في أنحاء أخرى من الولايات المتحدة، وتواجه الكنيسة عدة قضايا قد تعرضها لغرامات بملايين الدولارات
المصدرhttp://www.aljazeera.net/news/archive/archive?ArchiveId=44814

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 0)

أسم القسم للمقالات

أسم القسم للمقالات

أسم القسم للمقالات

  أسم القسم للمقالات

86 مواضيع (22 صفحة, 4 موضوع في الصفحة)
[ 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 ]
 
 

انشاء الصفحة: 0.12 ثانية